منتديات قزانية

منتديات قزانية منتديات لجميع العراقيين و العرب منتدي ثقافي علمي اجتماعي

اهلا وسهلا بكم فى منتديات قزانية نتمنا لكم وقتآ ممتعآ
كل ماينشر فى المنتدى يعبر عن رأى ناشره وليست الادارة مسئولة عن كل ما ينشر بل المسئولية القانونية والجنائية وحقوق النشر والملكية الفكرية وحرية الرأى والتعبير مسئولية الناشر وليست الادارة والمواضيع المخالف سوفه تحذف بعد اطلاع الادارة عليها

مآحقيقـة ذوَ الوجهينَ ،!

شاطر
avatar
Qazanya2
الادراة
الادراة

الجنس : ذكر

القوس

القط
عدد المساهمات : 1062
نقاط : 13001

السٌّمعَة : 12

تاريخ الميلاد : 20/12/1987

تاريخ التسجيل : 08/04/2009

العمر : 30

الموقع : www.facebook.com/qazanya2

العمل/الترفيه : @

المزاج : زمن الآوغاد

default مآحقيقـة ذوَ الوجهينَ ،!

مُساهمة من طرف Qazanya2 في الأربعاء ديسمبر 07, 2011 11:21 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عن أبي هريرة أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
( إن شر الناس ذو الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه). متفق عليه.
وعن عمار قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
( من كان له وجهان في الدنيا كان له يوم القيامة لسانان من نار ). رواه أبو داود.
وقال ابن مسعود رضي الله عنه :
إن ذا اللسانين في الدنيا له لسانان من نار يوم القيامة ..
رواه ابن أبي شيبة ج5/ص224.
قال الإمام القرطبي رحمه الله :
إنما كان ذو الوجهين شر الناس لأن حاله حال المنافق إذ هو متملق بالباطل
وبالكذب مدخل للفساد بين الناس... تحفة الأحوذي ج6/ص144.
وقال الإمام النووي رحمه الله :
ذو الوجهين: هو الذي يأتي كل جماعة بما يرضيها فيظهر لها أنه منها
ومخالف لضدها وصنيعه نفاق ومحض كذب وخداع وتحيل على الاطلاع على أسرار
الطائفتين وهي مداهنة محرمة. عون المعبود ج13/ص150 .
هل من يكون له وجهان في الاصلاح يدخل في الذم والتحريم ؟
قال النووي:
فأما من يقصد بذلك الإصلاح بين الطائفتين فهو محمود .
وقال غيره الفرق بينهما:
أن المذموم من يزين لكل طائفة عملها ويقبحه عند الأخرى
ويذم كل طائفة عند الأخرى والمحمود أن يأتي لكل طائفة بكلام فيه صلاح الأخرى
ويعتذر لكل واحدة عن الأخرى وينقل إليها ما أمكنه من الجميل ويستر القبيح...
فتح الباري ج10/ص475 .
ويدخل في ذلك النميمة وهي صفة قبيحة :
وفي الحديث الصحيح:
"لا يدخل الجنة نمّام" وفي رواية: "لا يدخل الجنة قتّات" .
قال القرطبي :
والنميمة من الكبائر لا خلاف في ذلك .
حتى قال الفضيل بن عياض
ثلاث تهد العمل الصالح ويفطرن الصائم
وينقضن الوضوء الغيبة والنميمة والكذب....
تفسير القرطبي ج20/ص239.
وقال ابن العربي رحمه الله :
يأتي يوم القيامة أي يجاء به إلى الموقف وله جهان
من نار جزاء له على إفساده وتشهيرا له في ذلك الموقف الأعظم
بين كافة الخلائق. فإن ذلك أصل من أصول النفاق
يكون مع قوم وفي حال على صفة ومع آخرين بخلافهما .
والمؤمن ليس إلا على حالة واحدة في الحق لا يخاف في الله لومة لائم .
إلا إن كان ثمة ما يوجب مداراة لنحو اتقاء شر أو تأليف أو إصلاح بين الناس
كإتيانه كلا بجميل يعتذر لكل عن الآخر فإنه حسن مرغوب فيه .
فيض القدير ج3/ص568


_____________________
 2018©2009

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 18, 2018 10:01 pm